إستشاري يحذر مواطني المملكة في رمضان التدخين وقلة النشاط البدني يزيدان من خطر الإصابة بسرطان القولون

إستشاري يحذر مواطني المملكة في رمضان التدخين وقلة النشاط البدني يزيدان من خطر الإصابة بسرطان القولون
تحذير من الاستشاري التدخين وقلة النشاط البدني يزيدان من خطر الإصابة بسرطان القولون

يطلق الدكتور محمد الغامدي، رئيس الجمعية السعودية لأورام الجهاز الهضمي، جرس الإنذار بخطورة التدخين والكسل وعدم ممارسة الرياضة على صحة الإنسان، مشيرًا إلى علاقتها المباشرة بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون اكد الغامدي على أهمية الوعي بمدى تأثير عاداتنا اليومية على صحتنا، حيث يعتبر التدخين من بين أخطر العادات التي تسبب العديد من الأمراض، بما في ذلك أمراض السرطان ومن خلال فحص مبكر وتشخيص سرطان القولون، يمكن الحصول على العلاج المناسب وتحسين فرص الشفاء كما ان سرطان القولون لا يقتصر على الفحص المبكر فقط، بل يشمل أيضًا تبني أسلوب حياة صحي، يشمل ممارسة الرياضة وتجنب الكسل، فضلاً عن تغيير عادات التدخين وتقليل المخاطر المرتبطة به.

التدخين وسرطان القولون

سرطان القولون، هذا العدو الذي  يهاجم الأمعاء الغليظة والمستقيم، مسببًا أحد أكثر الأمراض فتكًا على مستوى العالم يزداد الخطر مع تقدم العمر، خاصة بعد سن الخمسين، حيث يشير د الغامدي إلى أن نسبة الإصابة بسرطان القولون تتزايد بشكل ملحوظ في هذه المرحلة العمرية.

يبرز د. الغامدي أهمية الفحص المبكر كأداة فعالة للكشف عن سرطان القولون قبل تطوره، مؤكدًا أن الكشف المبكر يعزز فرص الشفاء ويقلل من مخاطر تدهور الحالة الصحية هذه النقطة تعد بمثابة نداء لكل فرد بأهمية الاهتمام بالفحوصات الدورية وعدم التهاون بها، لاسيما لمن تجاوزوا الخمسين من العمر.

الكشف المبكر عن سرطان القولون

  •  الفحص السريري من قبل الطبيب حيث يمكن للطبيب عبر الفحص السريري البسيط أن يقدم تقييمًا أوليًا قد يشير إلى وجود مشكلة تستدعي إجراء مزيد من الفحوصات التفصيلية.
  •  فحص البراز للكشف عن الدم الخفي يعد هذا الفحص من الطرق السهلة وغير المكلفة للكشف عن وجود دم غير مرئي في البراز، وهو ما قد يكون مؤشرًا على وجود سرطان القولون يساعد هذا الفحص في الكشف المبكر عن السرطان، مما يزيد من فرص العلاج الناجح.
  •  التنظير بواسطة منظار خاص تنظير القولون، سواء كان جزئيًا أو كليًا، هو إجراء يتيح للأطباء رؤية داخل القولون والمستقيم بواسطة منظار مزود بكاميرا هذا الإجراء ليس فقط يكشف عن الأورام والتغيرات السرطانية، بل يمكن أيضًا استخدامه لإزالة الزوائد اللحمية (البوليبات) التي قد تتحول إلى سرطانية.
  • توفر الأشعة المقطعية الملونة صورًا مفصلة للقولون ويمكنها الكشف عن ورم أو أي تغيرات غير طبيعية في الأمعاء الغليظة هذا النوع من التصوير يعد أداة قيمة في التشخيص الدقيق لسرطان القولون.

الفئات المستهدفة من برنامج الفحص

  • الفئة العمرية من 45 إلى 75 سنة.
  • الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض محددة للمرض.
  • الأفراد الذين لا يمتلكون تاريخًا عائليًا بإصابات سرطان القولون والمستقيم أو الزوائد اللحمية.
  • وجود تاريخ عائلي بسرطان القولون والمستقيم أو الإصابة الشخصية بالزوائد اللحمية.
  • الإصابة بالتهاب الأمعاء لفترة طويلة كمرض كرون أو مرض التهاب الأمعاء التقرحي.
  • الأشخاص الذين تعرضوا للعلاج الإشعاعي خلال فترة الطفولة.
  • الإصابة بأحد الأمراض الجينية كمتلازمة اللحميات الغددية العائلية.
close